نقد الليبرالية للطيب بوعزة

6868689

من المهم بمكان الاتفاق على تأصيل فكري وفلسفي لمعنى الحرية قبل الانتقال الى محاولة فهم الفكر أو الفلسفة الليبرالية وذلك بسبب جنوح الكثيرين الى اختزال الفكر الليبرالي بالدعوة الى الحرية متناسين النشأة التاريخية والقيمية لليبرالية كفلسفة أو أيدولوجيا يتم الدعوة اليها كأنها الحل الأوحد أو الحتمية النهائية للتاريخ.

إن الحرية كفعل أو إطار قيمي يتمركز بالأساس على مقدرة الإنسان على الإختيار وما يترتب عليها من حالة إدراك ووعي وإرادة ورغبة تتجاوز الحتمية الموضوعية التي تحكم عالم الأشياء (كما يسميها مالك بن نبي) أو العالم البراني (كما يسميها علي عزت بيجوفيتش) أو الطبيعة. ومن هنا يمكننا القول أنه لا يوجد هناك حرية مطلقة فهي بالأساس حرية مقيدة أولاً بسبب انتمائنا أو وجودنا في عالم مادي تحكمه حتميات وجودية تتمثل بدوران الأرض حول الشمس مثلاً أو أننا نتنفس الهواء كي نعيش. كل هذه المحددات لا تنتمي بالضرورة الى الفعل الأخلاقي أو القيمي الذي ينتمي اليه فعل الحرية لكن هي حتميات لا يمكن تجاوزها بالضرورة.

ثَم هنالك أيضاً عوالم أخرى تحكم فعل الحرية وهي العالم الجواني كما يسميها علي عزت بيجوفيتش وهي نزعتنا المستمرة نحو تلك القيم العليا أو المقدسة، نحو فعل الإختيار والإرادة والرغبة. هذه النزعة أو التوق المستمر نحو فعل الاختيار سواء نحونا الى الحقيقة في طلبنا للعلم أو الجمال في طلبنا للفن ونحوها هي طبيعة جبلية خُلق عليها الإنسان أو ما نسميه نحن فطرية التدين. فكل هذه الأفعال هي بالضرورة تكّمل وعينا بوجود قوة أكبر منا قادرة على الفعل.

ومما يزيد من نسبية الحرية وعدم إطلاقها هو انتمائها ونسبتها للإنسان. فعلاقة الإنسان بالإنسان مبنية بالأساس على فعل ناقص لا يكمّله الا انطلاقنا نحو المقدس نحو الله وهي العلاقة التي تمنحه صفة الكمال. أما من ناحية سوسيولوجية (اجتماعية) فنسبية الحرية تنطلق فعلاً من انتمائها الى إطار محدد يتمثل بالييئة أو الموروث الثقافي لأي مجتمع انساني. وإن أردنا مقاربة أكثر واقعية للتباين والتمايز بين المجتمعات وبالتالي نسبيتها وعدم إطلاقها هو ما أورده مالك بن نبي من مقاربة بين قصة إبن طفيل حي بن يقظان وقصة روبنسون كروزو.

ففي قصة حي بن يقظان، يجد حي نفسه بعد نفوق الغزالة أسال في حالة توجه مستمر الى عالم الأفكار الى ماهية الروح والفكر متدرجاً في الوصول الى فكرة الإله والتي بها يتغلب حي على وحدته. بينما قصة روبنسون كروزو نجد توجه مستمر نحو عالم المادة والمتمثل بالعمل وكيفية إيجاد سبل الاستمرارية والحياة. ان المقاربة بين هاتين القصتين يوضحان البون الشاسع بين الفكر الشرقي والغربي النابعين من موروث تاريخي وثقافي وحضاري كبير لا يمكن تجاوزه بالأساس.

بالعودة الى الطيب بوعزة، من خلال هذه الدراسة المتعمقة بالفكر الليبرالي، ينطلق بوعزة في نقده لهذه الفلسفة بناءاً على منهجية مردها:
1- مقاربة فلسفية للأسس المعرفية والمفاهيمية لليبرالية.
2- مقاربة تاريخية وسوسيولوجية للنسق الليبرالي المجتمعي.

ويخلص هنا الى تعريف الليبرالية على أنها “فلسفة اقتصادية وسياسية ترتكز على أولوية الفرد بكونه كائناً حراً”. فبعد دراسة الفكر الليبرالي تاريخياً على أيدي منظريه المتضارب على ما يبدو فيما بينهم، تبين أن أساس ظهور هذا الفكر هو دخول الثورة الصناعية ومحاولة تحرير الشعب من سيطرة الإقطاعيين حتى يتم استغلالهم في المصانع. “فالليبرالية لم تنشأ كتأكيد لحرية الانسان، بل نتيجة الحاجة الى استغلاله بطرق مغايرة للاستغلال القناني، طرق جديدة تناسب الثورة الصناعية”. والأمثلة على هذا كثيرة ابتداءاً من ابادة الهنود الحمر وليس اتهاءاً باستعمار شعوب افريقيا.

بعد وضع الليبرالية في اطارها التاريخي، يمكن مناقشة الجوانب السياسية والاقتصادية منها كما يلي:
النظرة السياسية: بعد مناقشة وتحليل كل من ميكافيلي وجون لوك ومونتيسيكيو، نخلص الى ما يلي:
1- الفصل بين السياسي والأخلاقي، بحيث تنحصر السياسية بنظرة مادية شيئية بعيدة عن القيمية والغائية أي أنها قائمة على أساس المصلحة المرتبط تحديداً بالمنفعة الخالصة للفعل السياسي.
2- الرؤية الذرية للوجود الاجتماعي، أي أنها قائمة على أساس الفردية ومجموع قيم الأفراد مقابل قيمة الجماعة.
3- النزوع نحو تحرير الفرد، والفرد المقصود هنا هو الفرد المالك ذو الدلالة الاقتصادية، أي أصحاب رأس المال.

* يعتبر هذا الفصل من الفصول الدسمة فكرياً وفلسفياً، ويمكن الاحالة على سلسلة دروس العدالة من جامعة هارفارد للوقوف على النظرة الفلسفية والأخلاقية لهؤلاء. سعيدة بمشاركة من يرغب بحضور هذه السلسلة ومناقشتها  🙂

النظرة الاقتصادية: ويمكن تلخيصها بكون الانسان كائن اقتصادي بحيث يتم تأطير الانسان بنمط مادي يحكم تفكيره وتصوراته ووجوده بالأساس. تم هنا مناقشة أفكار أدم سميث بما يخص اقتصاد السوق ورأس المال. ويمكن أن نخلص من هذا الفصل بالقول أن الفسلفة الليبرالية قائمة على المنفعة الخالصة كما قام برسم معالمها كل من بنتام وجون ستيوارت ميل.

* أحيل هنا الى كتابي جون ستيوارت ميل “عن الحرية” و”النفعية” لمن أراد الاستزادة عن هذا الفكر.

النيوليبرالية أو الليبرالية الجديدة: ومن أهم مدارسها المدرسة النمساوية ومدرسة لوزان ومدرسة كمبردج. وبدراسة هذه المدارس خلص الطيب الى أن “المشروع النيوليبرالي لا يهدف الى تحرير الانسان، بل تحرير الرأسمال الاقتصادي من كل قيد، بما فيه قيد القيم، وتحجيم سلطة الدولة لتتصرف القوة الاقتصادية كما تشاء”. أو كما يقول دوغورناي دعه يعمل دعه يمر.

ويختم أطروحته بالحديث عن الخطاب الليبرالي العربي وهو كما قد توصلت اليه مسبقاً هو خطاب يخلو من أي نقد أو تطوير ويتبنى هذا الأفكار المقولبة جاهزاً بدون أدنى وعي تاريخي وقيمي لهذه الأيدولوجية. وهي دعوة قائمة أيضاً على التخلي عن الفكر الأوروبي والذي يضع حقوق الانسان كحجر أساس في منظومته الفكرية (وهنا لا بد أن نذكّر أن حقوق الانسان في الفكر الغربي قائمة بالأساس على إلزامية قانونية أكثر منها أخلاقية وبالتالي فهي لا تختلف بالأساس عن علمانية الفكر الغربي القائم على فصل الفعل السياسي والاقتصادي عن الفكر الأخلاقي) والتأكيد فقط على الفكر الأمركي حتى لو جاء على ظهر دبابة في سبيل تحقيقه (ولنا في صندوق النقد الدولي وقفة هنا أيضاً ).

خلاصة قول الطيب بوعزة هو نقد مقولة الفيلسوف الأمريكي فوكوياما أن الليبرالية تمثل نهاية التاريخ وأنها صيرورة حتمية لجميع العالم، وأنه ما دام هناك فكر وعقل ينقد سيأتي اليوم الذي سوف تنهار بها هذه الفلسفة كما انهارت من قبلها الماركسية والشيوعية لانفصالها عن روح التاريخ وانفصالها عن القيم والموروث الشعبوي للأمم والشعوب.

وأختم بما قاله الرافعي: “الدّين حرية القيد لا حرية الحرية، فأنت بعد أن تقيد رذائلك وضراوتك وشرّك وحيوانيتك – أنت من بعد هذا حر ما وسعتك الأرض والسماء والفكر، لأنك من بعد هذا مكمِّل للإنسانية، مستقيم على طريقته”!

* عن الحرية: https://www.goodreads.com/book/show/16131687
** النفعية: https://www.goodreads.com/book/show/16238988
*** Justice Harvard Series: http://www.justiceharvard.org/watch/

Advertisements

My Bookshelves 1

library1

Nop, my bookshelves are not as neat as they look in these images, I have piles of books all over my room, my work office and at my Mom’s too!! The image above is 9 months old and you can imagine how it might look like now!! One day when I finally get my custom bookshelves Insha’Allah I will be able to bring all of them in one place. So for the sake of this post, I had to empty my library and the piles of books at front last week and took different shots for them.

Beside my school and work books, most of my books are in Arabic so I will list these in Arabic. As for those in English, I will list those I have them here for now and I will update this post Insha’Allah with those at work and my Sherlock BBC edition coming up the way in mail once they arrive 😀

I will write another post for the rest of my Islamic and fiction Arabic novels in a separate post so this won’t be long as forever!!

I buy most of my Arabic and Islamic books from libraries here in Jordan and from books exhibitions held in here each year. For my English books, I find it cheaper for me to order them online than buying them from libraries here!! so I order from Amazon, Bookdepository, Jamalon and sometimes my boss bring them for me when he go to the US!!

 

Politics and Islamic Shelf

Shelf 1

I have a modest shelf for political and Islamic books in English, not much but I’m planning to grow them Insha’Allah.

1. Dirty wars by Jeremy Scahill.
2. The Palestine Papaers: The end of the road> by Clayton E. Swisher and Ghada Karmi.
3. Seeking Palestine: New Palestinian Writing on Exile and Home by Raja Shehadeh.
4. Bin Laden: The Man Who Declared War on America by Yossef Bodansky.
5. The Shock Doctrine: The Rise of Disaster Capitalism by Naomi Klein.
6. Drinking the Sea at Gaza: Days and Nights in a Land Under Siege by Amira Hass.
7. GAZA: When the Sky Rained White Fire by Musheir El-Farra.
8. Democracy Matters: Winning the Fight Against Imperialism by Cornel West.
9. The Great War for Civilisation: The Conquest of the Middle East by Robert Fisk.
10. The Ethnic Cleansing of Palestine by Ilan Pappe.
11. Gaza: Stay Human by Vittorio Arrigoni.

12. A World Without Islam by Graham E. Fuller.
13. What I Believe by Tariq Ramadan.
14. The Quest for Meaning: Developing a Philosophy of Pluralism by Tariq Ramadan.
15. Al-Ghazzali on Knowing Yourself and God by Mohammed al-Ghazali. A gift from my brother Tim 🙂
16. Al-Ghazali on the Ninety-nine Beautiful Names of God by Abu Hamid al-Ghazali. I borrowed this from my brother Tim and I will return it to him when I see him again Insha’Allah.
17. A Deadly Misunderstanding: A Congressman’s Quest to Bridge the Muslim-Christian Divide by Mark D. Siljander. a gift from my friend Dorothy.

 

Fiction and Random books

Shelf 2

Again, this shelf doesn’t contain much fiction books but I’m planning to order more Boxsets and all the work of Sherlock holmes the BBC edition so it will be full soon Insha’Allah.

1. The Casual Vacancy by J.K. Rowling.
2. The Cuckoo’s Calling by Robert Galbraith (Pseudonym), J.K. Rowling.
3. Harry Potter and the Philosopher’s Stone by J.K. Rowling.
4. Harry Potter and the Half-Blood Prince by J.K. Rowling.
5. Harry Potter and the Deathly Hallows by J.K. Rowling.
6. The Hunger Games Trilogy Boxset by Suzanne Collins.
7. The Fellowship of the Ring by J.R.R. Tolkien.
8. Mansfield Park by Jane Austen.

9. The Secret by Rhonda Byrne.
10. Measure Twice, Cut Once: Lessons from a Master Carpenter by Norm Abram.
11. The Family Business: Its Governance for Sustainability by Fred Neubauer, Alden G. Lank.
shelf2_2

12. The Hundred-Year-Old Man Who Climbed Out of the Window and Disappeared by Jonas Jonasson.
13. The Gillian Flynn Collection: Sharp Objects, Dark Places, Gone Girl by Gillian Flynn.

 

Russian Literature

أدب روسي

ٍShelf 3

I was astonished when I found most of my Russian literature reading were e-books so I’m planning to complete these shelves soon as well!!

1. Anna Karenina by Leo Tolstoy.
آنا مارنينا by ليو تولستوي
2. The Idiot by Fyodor Dostoyevsky.
الأبله by فيودور دويستوفسكي
3. The Gambler by Fyodor Dostoyevsky.
المقامر by فيودور دويستوفسكي
4. The Complete Short Novels by Anton Chekhov
الأعمال المختارة #1 by أنطون تشيخوف
5. Five Great Short Stories by Anton Chekhov
الأعمال المختارة #2 by أنطون تشيخوف
6. Chekhov Long Stories by Anton Chekhov
الأعمال المختارة #3 by أنطون تشيخوف
7. The Complete Plays by Anton Chekhov
الأعمال المختارة #4 by أنطون تشيخوف
8. The Lower Depths by Maxim Gorky
الساقطون by مكسيم غوركي
9. A Hero of Our Time by Mikhail Lermontov
بطل من هذا الزمان by ميخائيل ليرمنتوف

 

Islamic and Arabic Thinking

فكر إسلامي وعربي

shelf 4

I’m proud of this collection, read most of them as they helped shape my thinking and the way I see the world.

1. هروبي إلى الحرية علي عزت بيجوفيتش
2. الإسلام بين الشرق والغرب علي عزت بيجوفيتش
3. الديمقراطية وحقوق الإنسان في الإسلام راشد الغنوشي
4. الحريات العامة في الدولة الإسلامية #1 راشد الغنوشي
5. الحريات العامة في الدولة الإسلامية #2 راشد الغنوشي
6. رؤية للسلام العالمي رجب طيب أردوغان
7. الدين والعلمانية في سياق تاريخي – الجزء الأول عزمي بشارة
8. روح الدين: من ضيق العلمانية إلى سعة الائتمانية طه عبد الرحمن
9. سؤال الأخلاق: مساهمة في النقد الأخلاقي للحداثة الغربية طه عبد الرحمن
10. التخلف الاجتماعي: مدخل إلى سيكولوجية الإنسان المقهور مصطفى حجازي
11. الظاهرة القرآنية مالك بن نبي
12. مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي مالك بن نبي
13. وجهة العالم الإسلامي #1 مالك بن نبي
14. وجهة العالم الإسلامي #2 مالك بن نبي
15. الصراع الفكري في البلاد المستعمرة مالك بن نبي
16. من أجل التغيير مالك بن نبي
17. شروط النهضة مالك بن نبي
18. الإسلام في الألفية الثالثة ديانة في صعود مراد هوفمان
19. الإسلام على مفترق الطرق محمد أسد
20. ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين أبو الحسن الندوي
21. حتى الملائكة تسأل: رحلة إلى الإسلام في أمريكا جيفري لانج
22. الصراع من أجل الإيمان جيفري لانج
23. القرآن والتوراة والإنجيل؛ دراسة في ضوء العلم الحديث موريس بوكاي
24. طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد عبدالرحمن الكواكبي
25. الطريق إلى مكة محمد أسد

Coming back with another tour through my bookshelves 🙂

ماذا أقرأ هذا الأسبوع #1

أعترف أنني لم أعد أقدر أن أقرأ كل كتاب على حدة حيث أبدأ بكتاب واحد ثم الذي بعده وهكذا بل أقوم بقراءة عدة كتب في آن واحد من أجل تحصيل أكبر قدر من المتعة في وقت قصير!! جنون أعلم هذا ولكن لا أدري ماذا أفعل بهذه الحمى التي تجتاحني عند رؤية الكتب، أشعر وكأنني لن أعيش طويلاً كي أقرأها جميعاً فتجدني لا أكف عن شراء المزيد وقراءة عدة كتب في آن واحد.

هذا الأسبوع لم تتح لي الفرصة لقراءة الكثير بسبب كثرة انشغالي بالعمل وعند العودة الى المنزل كل ما أحتاجه هو الراحة فتراكمت لدي هذه الكتب منذ أسابيع ولنبدأ بها:

20140509_145402

Being Geek By Michael Lopp

بدأت بقراءة الكتاب لأنه يقع في صميم عملي الحالي كمطور برمجيات (1) ومديرفني (2) في الشركة التي أعمل بها. ساعدني كثيراً كونه يتحدث معي نفس اللغة ونفس التخصص والكثير من الخبرات نتشاركها وقد أعانني على فهم الكثير من الأمور الادارية التي أصبحت من صميم عملي الآن وكيفية قيادة المبرمجين الآخرين والعمل كفريق. من المفروض أن يتحدث الكتاب أيضاً عن حياتنا كمبرمجين منذ البحث عن عمل الى التعامل مع المدراء والمبرمجين الآخرين وكل ما قد يفيد أي مطور برمجيات. كنت قد قرأت له سابقاً كتاب إدارة البشر (3) الذي أعجبني وشدني أكثر من هذا ربما لحصول بعض التكرار أو لأنه أساساً يتحدث عن الإدارة والتعامل مع الناس وهو ما أريده وبشدة هذه الأيام.

الى الآن تقييمي له هو: 3-out-of-5-stars وأتمنى أن يرتفع بعد الانتهاء منه.

الى بعض الاقتباسات من الكتاب

Every time you say blah blah blah, a creative writing teacher dies

The moment I walk into a bookstore, I remember what I love about them. They are an oasis of intellectual calm. Perhaps it’s the potential of all the ideas hidden behind those delicious covers. Or perhaps it’s the social reverence for the library-like quiet. You don’t yell in a bookstore; you’ll piss off the books.

(1) Software Developer

(2) Senior Technical Manager

(3) Managing Humans: Biting and Humorous tales of a Software Engineering Manager

20140509_145440حديث الجنود ل أيمن العتوم

وهو كتاب قد بدأت به اليوم من أجل التحضير لمناقشة الكتاب مع مجموعة من الشباب في نادي انكتاب للقراءة. ان شاء الله سأكتب المزيد عنه بعد أن أقطع المزيد من الأشواط منه. 

20140509_145602من أجل التغيير ل مالك بن نبي

وها أنا أكمل مشواري مع المفكر الجزائري وأستاذي مالك بن نبي ومع مجموعة من المقالات المتفرقة والتي كتبها وعلق فيها على مجموعة من الأحداث التي حدثت في الجزائر في زمانه. وقد تم تقسيم الكتاب الى عدة أبواب تتناول البناء الاجتماعي والثقافي للمجتمع والعلاقة مع المستعمر.

الى الآن تقييمي له هو: وتقييمي للكتاب بعد الانتهاء منه هو:3-out-of-5-stars وأتمنى أن يرتفع بعد الانتهاء منه.

المقالات لا بأس بها وأستفدت منها الكثير كعادة مالك بن نبي بالتحليل وتنوع الأفكار والمعلومات لكن انعدام السياق لها هو ما جعل المقالات تبدو وكأنها تنتمي زمانياً الى عصر غير عصرنا حتى لو تناولت نفس الأفكار للمشاكل التي ما زلنا نعاني منها الى الآن. فدار النشر اكتفت بالاحالة الى عنوان المقال بالفرنسية دون ايراد ايضاحات أكثر قد تساهم في بناء إطار مرجعي لهذه المقالات وبالتالي لا تخرج من سياق واضح ومرجعية تساعدنا كقراء على الإحالة لها تاريخياً بالإضافة الى الاستفادة مما فيها من أفكار. يبقى أن أقول أنني اكتشفت من خلال هذه المقالات روح سخرية محببة لدى مالك بن نبي أعجبتني جداً.

الى بعض الاقتباسات من الكتاب

إن الحرية عبء ثقيل على الشعوب التي لم تحضرها نخبتها لتحمل مسؤوليات استقلالها

نعم كما قالت العجوز التبسية: الويل لمن ينجدنا لأننا سنكون بلواه

أتمنى من أن أتمكن من الانتهاء منها قريباً بإذن الله لنبدأ من جديد وخصوصاً مع اقتراب الدفعة الجديدة من الكتب التي طلبتها مؤخراً عن طريق موقع جملون 😀

مبارك الملبوس والبسوا يا محمد

امبارك الملبوس والبسوا يا محمد …. امبارك الملبوس

وعينك عالعروس …. ثِمك يحاكيني وعينك عالعروس

محمد راح يمّا لما كانوا يصلوا الفجر بالحرم…. محمد راح

امبارك  لعكال والبسوا يا محمد… امبارك لعكال

لسّا أبوي بغنيلوا يمّا

امبارك الجُكيت والبسوا يا محمد… مبارك الجُكيت

…………..

لا توقدوا الليلة شموع الأمل ولا ضياء الغد في بيت الشهيد حتى لا تشوهوا بسمته بجبنكم… بزيفكم…

دعوا والداه يكفنانه بين دمعتين… بين تسبيحتين… وغصة…

دعوه يلملم أشلاءه في خشوع… يغتسل بدمه من عاركم…. ليتطهر منكم ويمضي…

فاتحة الكتاب وبضعٌ من سورةٍ رتّلها على عجل…

نطق الشهادة…

في حضرة الخليل…. يُكرم وفادته…

……………

في وطن القهرِ

الكل شاهد قبر!!

الكف والوجه والغيم وأشباح المساء….. وذاكرتنا العتيقة….

حتى المساء يهبط متسللاً

كيلا يجرح صوت الأذان…

وهناك يعدو الموت مهرولاً بين الزقاق

في كف طفلٍ أو إمامٍ ساجدٍ … لا فرق

الليل والفجر يختصمان…

فقوافل الصاعدين الى السماء على عجل

والوطن لا يكفيه كتفٌ واحد كي يغفى عليه…

…………

وطني… نم على كفّي… وكفكف دموع العمر

وانطق بالشهادة….

………..

قولوا لإمه تفرح وتتهنا…. ترش الوسايد بالعطر والحنا

 ** مذبحة الحرم الإبراهيمي 25/02/1994

صديقي سيوران 3

ابو حامد الغزاليجيفري لانغ

أفكر في الموت كثيراً ولا تقفز مباشرة الى نظرتك التشاؤمية فأنت ضحيت بالموت نفسه من كثرة رغبتك بالموت يا رجل لكنني أتحدث هنا عن أن حياة واحدة لا تكفيني كما يقول العقاد. كان شوبنهاور لا يرغب بالحياة لأنها آلام لا يرغب بالشعور بمعاناتها لكنني أعترف الآن يا صديقي أنني أتفق جزئياً مع نيتشه الذي قبل الحياة رغم آلامها ورغب بأن يعيشها لا مرة واحدة لكن مرات. وبما أننا نتسكع سوياً منذ فترة الآن أتصور أن حديثنا هذا عن الموت هو حديث روتيني لا نحتاج فيه الى ذلك التواطؤ الصامت بل سنتحدث عنه كأي حديث عابر على ناصية الشارع أو أمام كشك لبيع الجرائد.

أقول لك يا رجل أن الجاثوم زارني مرتان الليلة الفائتة ولا تنظر لي ببلاهة فأنا أتحدث عن شلل النوم كما تقولون إن لم يعجبك مصطلح الدكتور أحمد خالد توفيق الذي لا تعرفه بعد. وإن كنت اختبرت هذه التجربة كثيراً لدرجة تجعلني أصرخ بذلك الكابوس الجاثم على صدري أن إنصرف عني أو أقرأ آية الكرسي حتى يذهب. إن المرور في هذه التجربة يا صديقي يجعلني أفكر كثيراً بتجربة الموت. فالجسد مصاب بحالة شلل فمهما حاولت أن تحركه أو أن تصرخ لن ينفع معك بأي حال من الأحوال، وبما أنك في حالة وعي وإدراك تامّين يمكنك أن تسمع كل ما يدور حولك كصوت رنين الهاتف أو فتح وإغلاق الباب لكنك محبوس الآن داخل جسدك، في ظلمة سرمدية كمن أصيب بالعمى ولا يرى أمامه سوى العدم، تحاول أن تصرخ لكنك كالغريق فوقك أطنان من المياه فيخرج صراخك على هيئة موجات سرعان ما تتلاشى وتتبعثر في ظلماتٍ من تحت ومن فوق. إن هذا الحبس العقلي أو الذهني مخيف يا رجل لأننا لا ندافع هنا عن عزلتنا ووحدتنا كما كنا نثرثر سابقاً في سبيل الوصول الى العدم المطلق بل نحن نصرخ بيأس من أجل الحياة!!

كان ألبير كامو يقول أنه من الأفضل له أن يعيش مؤمناً بوجود اله وأن لا يجده عندما يموت على أن لا يؤمن بشيء وأن يجد بعد الموت أن هناك اله. لكني يا صديقي أؤمن بوجود اله ووجود بعث وحساب وأؤثره على هذه الحياة بل ان هناك الكثير من المرات التي تمنيت فيها أن أغمض عيني وأن لا أفتحها أبداً لكن لدي فضول لعين بمعرفة أنني سأموت يا رجل! أن أعرف الآن أنني مت لا أن أستيقظ فيما بعد لأجد نفسي محبوساً داخل عقلي وأعاني من شلل الموت هذه المرة وأنتظر قيام الساعة! لدي الكثير من الأسئلة التي أتمنى أن أسألها للله سبحانه وتعالى بدون حجاب اذا رزقنا الجنة بل تجتاحني رغبة عارمة بقيام الساعة الآن من فرط تلك الرغبة الملحة لكن مجرد المرور بمثل هذه التجارب تجعلني أخاف يا رجل!

سأقتبس منك – على الرغم من أنك تحذر من المفكرين الذين لا يعملون عقولهم الا انطلاقاً من الاقتباس – امعاناً في إغاظتك ليس أكثر “لا أقاوم العالم، أقاوم قوة أكبر، أقاوم تعبي من العالم”. عليك أن تدرك يا صديقي أننا نحن المسلمون على خلاف أتباع الديانات الأخرى وخصوصاً المسيحية لا نعيش على هذه الأرض محملين بعقدة الذنب والرغبة في الخلاص. فآدم عليه السلام لم ينزل على الأرض لأنه أكل من التفاحة المحرمة وبالتالي لا نحمل على أكتافنا ذنب الخطيئة الأولى والرغبة في الخلاص والتطهر من الذنب. إن الله تعالى يسوق على لسان ملائكته ” وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ”. فقرار نزول آدم الى الأرض قد سبق خلقه وبالتالي نزوله لم يكن من باب العقاب كما يحدثنا جيفري لانغ في كتابه حتى الملائكة تسأل. فإن كنت يا صديقي ترغب بعيش أكثر من حياة واحدة ومع ذلك تعبت من الحياة وترغب في الهدوء والسكينة عليك أن تمتلك شجاعة محمود درويش لتصرخ “ونحن نحب الحياة اذا ما استطعنا اليها سبيلا” لكنني بعد التفكير… سأردد ما قاله أبو حامد الغزالي قبل موته!

قل لأخوان رأوني ميتا *** فبكوني ورثوني حزنــــا
أعلى الغائب مني حزنكم *** أم على الحاضر منكم هاهنا
أتظنون بأني ميتكم *** ليس ذاك الميت و الله أنـــا
أنا في الصور وهذا جسدي *** كان ثوبي و قميصي زمنا
أنا درٌ قد حواني صدف *** كان سجني فألفت السجنا
أنا عصفور وهذا قفصي *** طرت عنه فتخلى للفنـــا
أشكر الله الذي خلصني *** و بنى لي في المعالي ركنا
كنت قبل اليوم ميتا بينكم *** فحييت و خلعت الكفنا
فأنا اليوم أناجي ملأ *** و أرى الحق جهارا علنـــا
عاكف في اللوح أقرأ وأرى *** كل ما كان و يأتي أو دنا
وطعامي وشرابي واحد *** هو رمز فافهموه حسنا
ليس خمراً سائغاً أو عسلاً *** لا ولا ماء ولكن لبنا
هو مشروب رسول الله *** إذ كان يسري فطره فطرنا
فافهموا السر ففيه نبا أي *** معنى تحت لفظي كمنا
لا تظن الموت موتاً إنه *** لحياة وهو غايات المنى
لا ترعكم هجمة الموت *** فما هي إلا نقلة من ها هنا

صديقي سيوران 2

Izetbegovic

camus

أعذرني أن ثرثرتنا الماضية منعتنا من أن نتسكع في الخارج وبما أن السماء الآن تبكي لا أعلم ان كان حزناً على حالنا كما ترى أو امعاناً في اغاظتنا فلا يهم يا رجل بامكاننا أن نتسكع داخل جراحنا كما شئنا. وبما أنك بثرثرتك التي لا تنتهي قلت أن الكاتب الجيد هو من يتسبب في الجراح لا من يحركها فحسب فاني أصفق لك الان لأنك جعلت هذه العزلة بغيضة لأنه وكما قال كارلوس ان مأساتنا بدأت برغبتنا العارمة باللامبالة وعدم قدرتنا عليها يا رجل! أتعلم كم كنت أغبط ميرسول غريب ألبير كامو لأنه كان لا مبالياً وعبثياً بل اني كنت أصفق له كلما لاحت بادرة من الكسل واللامعنى في تصرفاته. ولا أدعي هنا أني أتفق مع ما قاله محمود درويش في قصيدة اللامبالي “ولكن في اللامبالاة فلسفة، إنها صفة من صفات الأمل”!! وان كنت لم تسمع به من قبل أقرأ له يا رجل!!
لكن تخيل أن ألبير كامو أصر على تأديبنا لأننا أدمنا الموت وقرر اعدامه ليس لقتله رجلاً بل لأنه لم يظهر أمام الناس تأثره بموت والدته الكبيرة بالسن!! أيعقل هذا يا رجل!! أكاد أجزم أن ميرسول كان ليكون سعيداً لو مات شهيداً في سبيل قضية لهو ولعب الا أن ألبير كامو واصدقاؤه الوجوديين مصرين على أن تكون انسانيتنا مفرطة حد الملل يا رجل!

الا أن هذا يا صديقي لا يعني أننا تخلينا عن عزلتنا هذه لذلك دعنا نخيب ظن الاخرين ونقول أننا لم نكن نحمل كل هذا على محمل الجد فلا ضير من أن تختلط الواقعية بالهزل فلطالما كانت الكوميديا أخف وطأة من قول الحقيقة التي تشبه الصفعة على الوجه وأقل ايلاماً من تراجيديا الحياة. ولنكمل هذه الثرثرة بعيداً عن اللاحقيقة التي اعترت ميرسول ولتقُل أن مأساتنا يا صديقي أننا نرى الأشياء بحدة وصفاء أكثر مما يجب. ان عالم اليوتوبيا الذي بنيناه داخل عقولنا يصطدم دائماً بالهراء الذي يقع خارجه ولا عجب أن قال همنغواي “عندما تبدأ بالعيش خارج رأسك يصبح الوضع خطيراً” لكن هل يمكن أن نصل الى المطلق بهذه العزلة أو الوحدة العقيمة كما قال ليسكانو؟ الجواب يا صديقي كما يقول علي عزت بيجوفيتش أننا نتكون من ثنائيات، من عالم جواني وبراني لا يمكن الفصل بينهما. وفي حين أن البعض يجدون أنفسهم بالانطلاق نحو الخارج نحن يا صديقي ننسحب الى داخل أنفسنا ساحبين معنا كل مشاكل العالم البراني لنقاتلها ونتصارع معها داخل رؤسنا.

أعاني من بحر لجي في عقلي لا يهدأ ويصر دوماً على اغراقي بالتفاصيل.

ان هذا الصراع المستمر مع أشباح الواقع يا صديقي عليك أن تعترف أن له متعة خاصة اذ هو من يعطي معنى للحياة.. في بعض الأحيان عندما ينضب نصيبنا من المعنى الواقعي يصبح عالم اللاواقع ذو وجود فعلي وحيز ادراكي وتصبح الحياة بدونه لاحقيقية كما كان يعتري ميرسول بل انه كما قلت “على المتشائم أن يخترع كل يوم أسباباً أخرى للاستمرار في الوجود: انه ضحية من ضحايا معنى الحياة”. الا أن هذا يا رجل قد يتسبب في أن يُنظر الينا على أننا نعاني من حالة لا توازن فرويدي حيث الصراع على أوجه بين الأنا العليا والهو. أحب أن أقول للمأفون فرويد بعد أن استعرنا كلمة المأفون من الصديق يونس أنني أبصق على هذا التوازن يا رجل! انها لحياة رتيبة أن أكون خيراً أو شريراً على طول الخط، وهل خلقنا على أن نكون اما ملائكة أو شياطين أم كوننا أنسانيين يختلط فينا الملائكي والشيطاني ليعبر عن حقيقتنا القابلة للصواب والخطأ على الدوام!

بامكانك أن تضحك الآن كما شئت وأن تسخر من هذا الهذيان العقلي لكنني أقول لك أنه لا ضير من أن تعيش داخل رأسك يا صديقي وأن يكون الواقع خارجاً هو عالم الهامش، جرب يوماً أن تُدخل أحداً من الآخرين الى عالمك الداخلي، الى عقلك… تغاضى عن نظرة الرعب يا صديقي وكل قلبك على مهل!

صديقي سيوران

كارلوس ليسكانواميل سيوران

حسين البرغوثيغاليانو

أعلم انك لن تمانع بأن أناديك صديقي فأنت ميت يا رجل وبالتالي لا يهمني رأيك أو حتى موافقتك وكما يفعل الصديق يونس بن عمارة عندما يتحدث معك ومع أصدقائه الكتاب الأحياء منهم والأموات فلا ضير من أن نفعل هذا ايضاً.

وبما أنها تعدت الثالثة صباحاً وما زلنا مستيقظين فلا مانع من أن نذهب أنا وأنت وكارلوس ليسكانو لنتسكع قليلاً في أحياء باريس، ولا تقل لي أن هذا المشهد كليشيه وقد أشبعه الكتاب والمخرجون فعلاً وتكراراً لأنه لا يهم يا رجل فلنتسكع وحسب. وبما أننا جميعاً نعاني من الأرق ولم نجد له حل الى الآن فلنتخيل أننا نمشي الآن في هذه الليلة المقمرة ولن نقول أننا ذاهبون الى حانة فأنا مسلمة يا رجل ولن ينفع أن تتخيل فتاة ترتدي الحجاب متجهة مع اثنين من الأموات الى حانة. عذراً صديقي كارلوس أعلم انك ما زلت على قيد الحياة لكنك الآن داخل رأسي وسأفعل بك ما أريد… لكن لنزيد المشهد سريالية لنأخذ ادواردو غاليانو معنا في جولة فهذا اليساري يعجبني حقا، كلما أتذكر عبارته “مصادر شديدة الإطلاع في ميامي تعلن أن سقوط فيدل كاسترو صار وشيكاً، وأن انھياره ھو مسألة ساعات فقط.”!!أموت من الضحك يا رجل، هم يقولون هذا منذ السبعينات… ان أمريكا ما هي الا محض هراء في عقل رجل قرر أن يسوق الشرف علينا بأن يضحي بالاخرين.. ما علينا

ولنرجع الى المشهد الذي كنا فيه، خليط من الدين والعدمية واليسار ولتكن الخاتمة عبثية بأن تسمحوا لي باحضار حسين البرغوثي فهو ما زال تائهاً مثلي ولا يستطيع ان ينتمي لا الى شرقي نهر الاردن ولا الى غربيه علله ايضاً يرتاح في قبره قليلاً.

لا بالتأكيد لن نناقش مسألة الوجود في هذا الكون فالموضوع اهترئ من كثرة ما أشبعه الفلاسفة ورجال الدين والملحدين وكل من مشى على هذه الارض بحثأ وتحليلاً ولنناقش موضوع الشفقة على النفس كما يقول صديقنا ليسكانو “أريد للحظة واحدة أن أشفق على نفسي وألا أخجل من منحها هذا التعاطف مهما قل قدره”…

بالطبع يا رجل ألم نقل أن الجمال في الآخرين هو كونهم آخرين وحسب ونحن جميعاً ما عدا غاليانو فأنا لست متأكدة من توجهات هذا اليساري سنحمي عزلتنا بأن نكون بغيضين قليلاً ونحاول ان نجد حل لهذا العقل او قاطع الطريق كما أسميته الذي لا يكف عن احراجي واشعاري بضعفي امام سيطرته فأنا لا استطيع ايقافه يا رجل بمجرد ان ينفلت لجامه في عزلتي يكاد يصيني الجنون من فرط جنونه.

عقلي شلال ماء يعاني من انحراف فيزيائي فهو بدل من أن يتدفق الى الأسفل يسقط الى أعلى…

اتعلم ماذا افعل كي اواكبه ان امشي جيئة وذهاب كمشي السجناء فترة الفسحة للتنفس لكن الحيز داخل عقلي ضيق جداً فأحتاج ان ازيد المسافة التي اقطعها جيئة وذهاباً فأمشي وأمشي وأمشي لكنني لا أخشى الجنون فهذا شيء جانبي لا تخاف منه لكني أخشى اليقظة يا رجل! فمن فرط اليقظة يا صديقي تصبح عزلتنا مشوهة وحتى تزرع العدم كما يقول كارلوس نحن بحاجة الى وحدة غير مأهولة وحدة عقيمة… كصمت القبور في صحراء ذلك الرجل الانجليزي الذي كان يأكل قلبه وكان مر المذاق…