أتُراني يوماً واقفٌ على أعتابِك

2End-of-examinations

في حدةٍ مصطنعةٍ أو غير مصطنعة

 لم تعد تعنيني أيها السراب الحر

 من الوهم الى الحلم…

الى صيرورةٍ لم تكن يوماً أنا…

ولم تعد في حساب العمر أكثر من

شهقةٍ على أبواب لو أو كان لو كان ثم انقضى…

**********************************

كسير الشهيد في جنازةٍ منقوصةٍ من روحه

من اسمهِ… من رسمهِ… من كلمات تعلقت بالريح…

هي الكمال بعينه…

انعتاقٌ ثم ميلادُ الفتى على حافة التاريخِ

لا هو عائدٌ للخلف لحظة الميلاد ولا سابقٌ خطو الجموع الى اللحدِ…

**********************************

هي هكذا… سيرٌ بطيءٌ الى الغياب…

عند السقوط

في مستنقع النسيان…

لا شيء لي… ذكريات الطفولة وأول موعدٍ للشمس عند المغيب

وحنينٌ الى ماضٍ تخلّف.. لم يأت بعد…

أتراه يأتي حينما تزهر الأوراق من قلب الشهيد

أم يبقى هناك في اللامكان بيني وبينه في اللازمان…

**********************************

نصف الحقيقة يا أخي كان لي…

ها أنا أرميه خلفي أو غاب فيّ… لا يهم

ونصفها الثاني كان لي… في لحظة البحث المُمِضّ عنها أو عني… لا يهم

فهذه الدنيا لم تعد لي… لم تعد لي.

** بتصرف من “سيري ببطء يا حياة كي أراك بكامل النقصان حولي” لمحمود درويش

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s